agra tarikhak ya meghrour


السلام عليكم أقرا تاريخك يا مغرور

هذه القصيدة للشيخ مصطفى بن لكبابطي الذي نفاه الماريشال بيجو من الجزائر سنة 1843.

ولد مصطفى بن لكبابطي سنة 1769 بالجزائر و كان مفتيا على مذهب المالكية في الجامع الكبير (ساحة الشهداء حاليا) أثناء حكم الداي حسين.
في سنة 1840 أراد بيجو الذي كان حاكما للجزائر إدخال اللغة الفرنسية في المدارس القرآنية و وضع أملاك الحبوس أو الوقف الإسلامي تحت سلطة الإدارة الاستعمارية، فاتخذ الشيخ بن لكبابطي موقفا صارما ضد هذا القرار مما أدى إلى نفيه مع ابنه إلى مارسيليا ثم إلى تولون. طلب الشيخ بن لكبابطي من السلطات الفرنسية السماح له بالتوجه إلى بلد إسلامي، فقبلت و عاش في القاهرة ثم في الإسكندرية مدرسا للقرآن الكريم حتى وافته المنية سنة 1860 حيث دفن بمقبرة أبو العباس المرسي بالإسكندرية.
أما الاستخبار فهو للشيخ سيدي بومدين من تلمسان و الذي تقول أبياته:

متى يا كرام الحيين عيني تراكم
و أسمع من تلك الديار ندائكم
أمر على الأبواب من غير حاجة
لعلي أراكم أو أرى من يراكم
سقاني الهوى كأسا من الحب صاف
و يا ليته لما سقاني سقاكم

هاد لقصيدة على حساب علمي قليل اللي خدمها على كل حال معروف غير قروابي الله يرحمو بيها

Commentaires

  1. zmit dit :

    salam,
    Eqra tarikhek ya MEGHROUR et non meghroum, cela va d’ailleurs avec le sens du texte.
    Felicitations et merci pour votre blog. Bonne continuation pour votre excellente initiative.

  2. djameltari dit :

    salut zmit exactement désoler pour cette erreur.

Laisser un commentaire

MUSIC EXCLUSIVE |
thbdwarp |
CORONER COLLECTION |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | read and heard
| Miouzik 60 et 70
| les humains entre eux